In this film, I narrate a journey that everyone had experienced.
It is about our daily routine,
our repetitive falls,
and our escapes from toxic relations.
At one point, it becomes about our ordinary life.
The blinks shift us from a place to another.
We live them and can not let them go.
Those places/people, are just  ...  blinks.
Whenever we find peace in one of them, we eventually lose it and  ...  blink.

It is a resurrection where the obstacles occur
and hold people from rising and reaching their inner peace,
in my case, home.
The death before the resurrection is just a metaphor of a self-experience that we go through alone.
Each person has a different journey path,
but everyone has an option to end it or live in it infinitely.
The film is full of metaphors and symbols that evoke non-tangible things. Watching it once will never be enough. It is impossible to keep you eyes open
all the time.





........................................





الفلم يروي لحظات كفاحنا اليومي الروتيني
و سقوطنا المتكرر
عن محاولات الهرب الفاشلة من العلاقات المؤذية
في مرحلة ما .. تعكس هذه الرحلة حياتنا بأكملها
نرمش ، فننتقل لمكان اخر .. لحظه اخرى
نعيش في تلك اللحظات الى ان يحين موعد الرمشة التالية
نتشبث باللحظات .. واكثر كلما كانت اجمل .. لكن نهايتها تكون فقط بـ .. رمشة عين
.. البعث
حيث نُبعث من احلك اللحظات التي تصدنا عن السلام والطمأنينة .. نُبعث لنكمل ونعيش مجددا لنحاول
أما انا .. فأعني المنزل
ما الموت الا دلالة على تجارب نخوضها وحيدين .. لا مالٌ ولا بنون
لا نسب ولا انتساب .. لا مؤهلات ولا امتيازات .. فقط سكراتْ
تختلف قصصنا .. ولكن تتشابه الخيارات .. إما الخلاص او تكرار مليء بالعقبات لا ينتهي
الفلم يجسد مشاعر واحاسيس غير ملموسة ، افكار عالقة في الذهن
سيحين اكتفاؤك منه حين تتوقف عن الرمش، وحين تذكر لحظاته جميعها

تمعن جيداً
فقط .. لا ترمش